جمعية محبي الخيربالبهنسا تكرم 1500 يتيم بجميع مراكز المنيا

img
 
كتب : محمد الشناوي
أقامت جمعية محبي الخير بالبهنسا حفل تكريم1500 من الايتام بمنتجع الهانوفيل من جميع مراكز المنيا المختلفة . حيث تم توزيع هدايا جميع التلاميذ والتلميذات الأيتام ،وكذلك حفظة القران الكريم حضر الحفل لفيف من القيادات التنفيذية والشعبية وقيادات العمل المجتمعى وبعض الاعلاميين
بدا الحفل بتلاوة أيات من القران الكريم ثم قصيدة وطنية لحث الاطفال علي روح الانتماء والوطنية للوطن الذي نعيش فيه وترسيخ مبادئ وقواعد حب الوطن وقصيدة عن الام وعرض مسرحي لاسعاد الاطفال 
ثم تلاها كلمة الاستاذ خالد محمد حنفي رئيس مجلس ادارة الجمعية قائلا  أن الجمعية استضافت الحفل لعدد أكثر من 15000 مستفيد على مدار اليوم بمنتجع الهانوفيل بالبهنسا بمركز بني مزار  التى تطوعت باستضافة اللقاء بقاعاتها وحدائقها طوال اليوم،
 وأضاف خالد حنفي أن الجمعية تقيم احتفالا سنويا دوريا برعاية الجمعية والمشاركين من رجال الأعمال وبعض المؤسسات المختلفة مشيرا إلى أن أنشطة الجمعية تتضمن “كفالة اليتيم  ومدرسة قران كريم لتحفيظ الطلبة كتاب الله عز وجل ورعاية المرضى عن طريق قوافل طبيه وبالتعاون مع الصيدليات يتم صرف ادوية مجانا  وزواج المتعثرات والمساعدات العامه وفصول تقوية للايتام وبناء منازل بالتعاون مع المؤسسات الكبري الخير ومشروعات للارامل ومشروع الكساء وسداد الديون وغيرها من المشروعات التي تهتم بها الجمعية لتنميه المجتمع في كافة المجالات بالتعاون مع كافة الموسسات بالدولة 
كما تحدث الاستاذ اسماعيل الفحام رئيس مجلس ومدينة بني مزار أنني حرصت على حضور هذا الحفل بيوم اليتيم لرسم البسمة علي شفاه اطفالنا الذي وصانا ديننا الحنيف بذلك  كما اقدم الشكر لكل القائمين علي الحفل والمشاركين فى ظل الظروف التى نمر بها والذى يدل على أمل الشعب المؤمن بدينه وتعاليم رسوله الكريم والمنزلة الكبيرة التى يحظى بها اليتيم
 وتحدث ايضا النائب عادل بدوي عضو مجلس النواب كلّ عام يحتفل العالم بيوم اليتيم؛ حيث خُصص هذا اليوم في عددٍ من الدول للفت نظر المجتمعات للاهتمام بالأيتام ورعايتهم، فاليتيم هو أولى الناس بالرعاية والحماية، وقد أوصى الله سبحانه وتعالى عباده بالعطف على الأيتام ورعايتهم، وعدم ظلمهم وتجنّب التعدّي على حقوقهم أو نهرهم، حيث يقول الله سبحانه وتعالى في محكم التنزيل: (فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلا تَقْهَرْ) {الضحى:9}، وفي هذه الآية الكريمة إشارةٌ واضحةٌ إلى ضرورة عدم قهر اليتيم أو إيقاع الظّلم عليهجاءت فكرة الاحتفال بيوم اليتيم، كفكرةٍ إنسانيةٍ عظيمةٍ، فتخصيص يومٍ لليتيم وإشعاره بالاهتمام يعدّ من أرقى الأعمال التي تستوجب الرعاية والاستمرار،
واضاف الشيخ ابراهيم جمعه أمين عام الجمعية الجمعية تهتم سنويا باسعاد اولادها الايتام بجميع مراكز محافظة المنيا وقراها فهذا واجبنا نحو اليتيم هو أنّ نُقدّره ولا نكون عقبة أمامَهُ على الإطلاق في كل شيء، بل يجب علينا أن نكُون سند له ونمسَح على رأسه وأن لا نقترب من ماله وعياله وعرضه، بل وحثنا الرسول الأطهر محمد ـ صلّى الله عليه وسلم ـ على رعاية اليتيم والرأفة به وعدم النيل منه بغير وجه حق، علاوة على الرفض الكامل للشريعة الإسلامية على أكل مال اليتيم بالباطل أو ظلمه بأي شكل من الأشكال لان هذا يوقع علينا إثم عظيم، وتمثل ذلك في العديد من آيات القرآن الكريم، ولا ننثني عن الحفاظ على حق اليتيم ومشاعره لان هذا من الأسباب التي لربما تكون سبب لدخولنا في الجنة والتي ندعوا الله ان نكون وإياكم من أصحابها.
كما تقدم الاستاذ حجاج محمد جمعه المدير التنفيذي للجمعية بجزيل الشكر لكل الحضور من القيادات التنفيذية والشعبية والاعلاميين الذين اهتموا بتغطية الحدث وافراد الجمعية المتطوعين واللذين قدموا حفلا متميزا بالاداء والتنظيم شهد له كل الحضور
وفي ختام الحفل تم توزيع هدايا علي  1500 طفل يتيم وتكريم حفظة القران الكريم

الكاتب النافذة الاعلامية

النافذة الاعلامية

مواضيع متعلقة

اترك رد