تقاعس المسؤولين عرض مستمر ..و أرواح المواطنين في خبر كان

img

النافذه اللاعلاميه

رئيس مدينة القاهرة الجديدة يغلق المكتب على نفسه ..ويرفض الرد على الهاتف

امتنع عن تحريك عربات شفط المياه .. وترك السكان يواجهون المياه حتى الصباح 

الإهمال يتسبب في إهدار الملايين .. وتخريب البنية التحتية للمدينة

القاهرة الجديدة خالية من بالوعات صرف الأمطار رغم المليارات التي أنفقت عليها

تعطل المرور أعلي الدائري باتجاه التجمع الخامس لأكثر من عشر ساعات

النساء والأطفال الرضع تعرضوا للخطر.. و بسبب الجوع والبرد القارص

 

نائب يقدم طلب إحاطة عاجل بعد كارثة أمطار القاهرة الجديدة

 

رغم التحذيرات التي أطلقها البعض خلال العام من تعرض البلاد لكوارث حقيقة نتيجة الأمطار والسيول مما يعرض أرواح المواطنين للخطر وتدمير الممتلكات العامة والخاصة، بسبب تقاعس المسؤولين وإهمالهم الجسيم في اتخاذ كافة التدابير اللازمة لمواجهه تلك الكوارث ، إلا إن الأمر لم يحرك ساكنا لدى المسئولين فما حدث في بعض المحافظات العام الماضي من كوارث حقيقة حصدت أرواح المواطنين ودمرت ممتلكاتهم بسبب السيول والأمطار تكرر بالأمس في عدة مناطق بالعاصمة وعلى رأسها القاهرة الجديدة التى تعرضت لهطول أمطار غزيرة استمرت لساعات طويلة وتسببت فى انقطاع المياه والكهرباء وأصيبت المنطقة بشلل تام فى المرور وغرقت المنازل والجراجات فى المياه التى وصل ارتفاعها لأكثر من نصف متر.

وحاصرت مياه الأمطار قائدي السيارات في الطرق العامة، بالإضافة إلي تعطل المرور أعلي الدائري باتجاه التجمع الخامس لأكثر من عشر ساعات من مساء أول أمس حتى الساعات الأولي لصباح أمس وبرفقتهم نساء وأطفال رضع تعرضت أرواحهم للخطر، بسبب الجوع والبرد القارص، بالإضافة إلى انهيار أجزاء من المولات التجارية بمنطقة التجمع الخامس وتسرب المياه داخل بعض الفيلات السكنية والجراجات الخاصة أسفل العمارات السكنية بسبب عدم وجود مصافي للمياه بالطرق العامة.

وأكد مواطنون أن المسئولين لم يضعوا خططًا لمواجهة تلك الكارثة، ولم يتخذوا التدابير الاحترازية لمواجهة كارثة الأمطار والسيول، حتى يأمروا بتطهير مخرات السيول بتلك المناطق أو إنشاء مصافي للمياه أسفل الطرق العامة، كما أن المسئولين لم يتدخلوا بموجب مسؤوليتهم القانونية المفروضة عليهم في اتخاذ التدابير اللازمة، بالتنبيه على قائدي المركبات بعدم السير على الطرق العامة، حفاظا على أرواحهم وممتلكاتهم، ما يعد إهمالا جسيما ترتب عليه تعريض الممتلكات الخاصة والعامة للإتلاف مما يستوجب مسئوليتهم قانونا.

وأضاف المواطنون أنهم حاولوا الاتصال بجهاز المدينة عشرات المرات لكن لم يرد عليهم أحد، وحينما ذهب بعضهم للجهاز وجدوا أنه لا يوجد أي موظفين بالمبني وأن معظم المكاتب وعلي رأسها مكتب رئيس الجهاز مغلقة، كما أن تليفونه الشخصي كان مغلقا طول ليلة أمس، كما أنه لم تتحرك أي سيارات تابعة للجهاز طوال الليل لشفط المياه من الشوارع وإنقاذ المواطنين حتي صباح أمس وهو ما يعد إهمالا جسيما في أداء مهام عمله وإهدار للمال العام.

وتساءل المواطنون.. كيف لمدينة مثل القاهرة الجديدة أن تغرق في المياه دون أن يتحرك أي مسئول وأين المرافق والبنية التحتية التي أنفق علي تشييدها الملايين، وكيف لا تتواجد بالوعات لسحب المياه من معظم المدينة؟

من جانبه تقدم د.ابراهيم حجازى نائب القاهرة الجديدة بطلب إحاطة عاجل لرئيس الوزراء ووزير الإسكان، مطالبا بالتحقيق العاجل فيما حدث من كارثة بكل المفاهيم بسبب هطول الأمطار في كثير من التجمعات السكنية بالقاهرة الجديدة.

وطالب حجازى فى طلب الإحاطة بالتحقيق الفورى ومعاقبة المسئولين عن شبكة الصرف الصحى ومحطات الصرف بالمدينة التى أظهرت عدم قدرة الشبكة والمحطات تحمل أمطار لم تتعدى فترتها الزمنية ساعة من الزمن.

وطالب عضو مجلس النواب عن دائرة القاهرة الجديدة ببيان عن كفاءة الشبكة الحالية للصرف ومدى قدرة محطات الرفع الحالية في تحمل الكثافات السكانية العالية بتلك المناطق وبيان بما اتخذته الحكومة في سبيل عدم تكرار تلك الكارثة التى تسببت في أضرار مالية وبدنية جسيمة لسكان المدينة من أخطار تلك الأمطار.

الكاتب النافذة الاعلامية

النافذة الاعلامية

مواضيع متعلقة

اترك رد