عوامل تقودك إلى الاصابة بسرطان القولون

img

كتب : احمد عوض

كشف الدكتور نادر حنا أستاذ جراحة الأورام بجامعة ميرلاند بالولايات المتحدة الأمريكية، أن العلاج الجراحى لأورام الغشاء البريتونى المنتشرة يحقق الشفاء من هذا النوع من السرطان، محددا 5 عوامل تقود إلى سرطان القولون، وهى “نتيجة نمط الغذاء الخاطئ المعتمد على كثرة تناول اللحوم الحمراء واللحوم المصنعة، وزيادة نسبة الدهون فى الطعام، وقلة تناول الخضروات والفواكه الطازجة، والسمنة المفرطة، وعدم ممارسة الرياضة”.

وقال إن هذا النوع يعتبر من سرطانات الجهاز الهضمى، وخاصة سرطان القولون، موضحا أن نسبة انتشار سرطان القولون إلى الغشاء البريتونى من 8 إلى 10 %، خصوصا فى حالات القولون الشرسة لمن هم أقل من 60 عاما، مشيرًا إلى أنه فى نسبة كبيرة من الحالات يتم اكتشاف هذه الأورام، أثناء استئصال القولون، وبدون علم سابق من الطبيب المعالج حتى فى وجود أشعات مقطعية ومسح ذرى، موضحا أنه عند وصول الورم إلى الغشاء البريتونى يكون فى مراحله المتأخرة.

وأضاف أن العلاج الجراحى مع العلاج الكيماوى بالتسخين الحرارى أثناء العملية الجراحية يتفوق عن العلاج الكيميائى العادى، لافتًا إلى أنه يوجد حاليًا عدة دراسات إكلينيكية لمقارنة هذا النوع من العلاج الجراحى مع العلاج الكيميائى بالتسخين الحرارى بالعلاج الكيماوى العادى، وكذلك إذا تم استخدام العلاج الجراحى بمفرده والمقارنة بينهم.

وأوضح أن سرطان القولون والمستقيم يصيب حوالى 150 ألف شخص فى الولايات المتحدة الأمريكية سنويًا، مشيرًا إلى أن 5 % من الحالات تكون نتيجة جينات وراثية، وحوالى من 10 إلى 15 % نتيجة توارث عائلى دون معرفة جينات وراثية محددة، 

وينصح الدكتور نادر حنا أى شخص عند سن الخمسين أن يقوم بعمل منظار قولونى لاستئصال النتوءات التى قد تظهر فى هذا السن قبل أن تتحول إلى سرطان، وكذلك ينصح بعمل منظار للقولون عند وجود أى دم فى البراز، وعدم تشخيصها على أنها ناتجة عن البواسير.

 

الكاتب النافذة الاعلامية

النافذة الاعلامية

مواضيع متعلقة

اترك رد