إسهامات : الحرب قادمة

img

بقلم : ثروت محمد 

اسرائيل دولة دينية تؤمن بالحرب المقدسة ” هيرمجدون” للقضاء على المسلمين وتاثيث مملكة الرب ويساعدها على ذلك الصهيونية المسيحية التى تؤمن بنفس الفكر والتى زرعت اسرائيل فى المنطقة الاسلامية تحديدا لتحقيق هذا الهدف
استطاعت الصهيونية ( اليهودية والمسيحية) القضاء على العراق وجيشها وسوريا وجيشها وليبيا وجيشها وتحيد مصر وجيشها وخروج تركيا وباكستان من المعادلة ودول جنوب شرق اسيا اتخذت طريق اخر وباقى الدول اما غارقة فى صراعات داخليه او مع دول الجوار الاسلامية ايضا وأصبحت كل الطرق ممهده أمامها وكل يوم يتمدد الكيان الصهيوني فى ارض المسلمين وامتلكت ترسانة أسلحه ( نووية وتقليدية) ويتم تحديثها وتقويتها كل يوم بمساعده الصهيونية المسيحية
ونجحت فى شق صف المسلمين محور سنى ومحور شيعى وأصبحوا أعداء وفى حالة حرب بدعوى الاختلاف الطائفي
ايران ايضا دولة دينية وتؤمن بالحرب المقدسة للقضاء على اليهود واسترداد المقدسات ونجحت فى خلق مناطق نفوذ حول اسرائيل ( سوريا وحزب الله واليمن على المضيق ) وسعت بكل قوة لامتلاك سلاح نووى وتحملت الحصار الاقتصادي واستطاعت فرض اتفاق مع أمريكا وأوروبا وكل يوم تزداد قوة ونفوذ
انسحاب أمريكا من الانفاق النووى مع ايران يعطى فرصة لإسرائيل للقضاء على ايران قبل ان تتمكن من امتلاك قوة نوويه وفرصة فى ظل الانقسام ( سنه وشيعه) خاصة والمحور السنى أعلنت أنظمته انها فى صف اسرائيل وتجتهد فى إقناع شعوبهابالتخلى عن الأيديولوجية الدينية وتحارب ذلك بكل قوة
الحرب بين ايران وإسرائيل قادمة قادمة
هل ستكون ” خاطفة ” تهدف الى تدمير القوة النووية لإيران ثم تدمير ايران بعد ذلك مثل ما فعلوا مع العراق
ام ستكون حرب شاملة تحاول كل قوة ان تحقق الانتصار الشامل وتحقيق كامل الأهداف خاصة وان ذلك طبيعة الحروب المقدسة المهم
هل ستنحاز الأنظمة العربية لإسرائيل ضد ايران وان فعلت ذلك ما موقف الشعوب وهل تستطيع هذه الأنظمة السيطرة على شعوبها ام تتحول المنطقة بالكامل الى فوضى والمنتصر يفرض شروطه على المنطقة كلها
كل الخيارات مطروحة

الكاتب النافذة الاعلامية

النافذة الاعلامية

مواضيع متعلقة

اترك رد