احتفال خريجى كلية العلوم بطريقة مخيفة وملابس ملطخة بالدماء

img

كتب : محمود عبد الرحمن 

بوجوه وملابس مخيفة ومرعبة وملطخة بالدماء ظهر خريجي دفعة كلية العلوم بجامعة الوادي، في فوتوسيشن ” الزومبي” احتفالاً بتخرجهم وتعبيرًا عن معاناتهم خلال الدراسة وما ينتظر من معاناة عقب التخرج.

“أحياء.. أموت” شعار الدفعة المرتبط بشخصية كائن “الزومبي” الشهيرة وأحد من شعارات عدة رفعها خريجي الدفعة منها أيضًا تغير اسم القسم الذي ينتمون إليه بالكلية من ” قسم الميكروبيولوجى” إلى قسم “ميكروسيا” تخليدًا لكاس العالم في روسيا الذي وصل له منتخب مصر والذي سيظل راسخا في الأذهان”.

فوتوسيشن ” الزومبي” الذي جرى تصويره داخل الجامعة أثار ضجة كبيرة بين طلاب جامعة جنوب الوادي وتباين ما بين مرحب بالفكرة الجديدة والمميزة وما بين غاضب ومشمئز من تفكير الطلاب والطالبات.

تقول أميرة ياسر ، ماكيير ” أنا اعمل في مجال الماكيير والخدع السينمائية وعندما عرض على طلاب الكلية فكرة الفوتوسيشن كنت اعتقد انه نوع من المداعبة ولكن كان لديهم تصميم رهيب على هذه الفكرة المجنونة والفريدة من نوعها وبالفعل وافقت وبدأت العمل معهم “.

وتضيف”قمنا بتوفير المواد المستخدمة وهى بسيطة جدا ومعظمها مكونات طبيعة غير مكلفة ووضعنا تصور لكل شخص من المشاركين ويبلغ عددهم 45 طالب وطالبة ووفرنا الملابس المناسبة لشخصية الزومبي واستعنا بمصور معروف للفوتوسيشن وخلال أيام كانت الصور حديث كل طلاب الجامعة والسوشيال ميديا خاصة في الصعيد”.

ويقول محمد كريم ، صاحب فكرة الفوتوسيشن”فكرنا في تجسيد معاناتنا خلال السنوات الماضية في الكلية من خلال فوتوسيشن (الزومبي) كتعبير رمزي على أن الدراسة بالكلية جعلتنا أموات.. أحياء، وكنوع أيضا من التميز بين خريجي الكليات الأخرى الذين يقومون بعمل فوتوسيشن في المعابد والأماكن السياحية “.

 

الكاتب النافذة الاعلامية

النافذة الاعلامية

مواضيع متعلقة

اترك رد