المحافظين/نحذر مجددا من محالات المساس بتعديل الدستور

img

كتب/على صبرى

قال محمد بكر، مساعد رئيس حزب المحافظين للشئون السياسية، إن الحزب يجدد رفضه لمحاولات بعض أعضاء مجلس نواب لتعديل مواد الدستور المتعلقة بمدة حكم الرئيس، موضحا أن الحزب حذر من قبل بالمساس بالنصوص الدستورية، فإذا كنا ندعو للاستقرار خلال الفترة الحالية فمن أولي خطوات الاستقرار هي استقرار الدستور وعدم المساس به، مشيرا إلي أنه لن نستطيع الحكم على الدستور في فترة قصيرة وهي 4 سنوات وهناك بعض نصوصه لم تطبق بشكل كامل، فيجب تطبيقه وانتظار فترة أكبر حتي يتم الحديث عن تعديل مواد للدستور.

وأوضح بكر، في تصريحات صحفية، أن تعديل نصوص الدستور في تلك الفترة يعد إلتواء على الإرداة الشعبية فالحديث عن تعديل مدة الرئيس فبهذا التوت إرادة الناخب الذي وافق على أن تكون مدة الرئيس مدتين رئاسيتين، ووافق على انتخاب الرئيس في الانتخابات الرئاسية الماضية لولاية ثانية لمدة 4 سنوات، مؤكدا أن المساس بالنصوص الدستورية هو مساس بالدولة.
وعقب بكر، على تصريحات النائب اللواء يحي الكدواني، وكيل لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، بشأن مطالبته بتعديل أكثر من مادة من مواد الدستور، قائلا « إن تعديلاته تعني رفضه الكامل للدستور، وهو ما يعني المطالبة بالعودة للرجوع لدستور 71 وهو يدل على أنه ليس معترفا على شرعية ثورة يناير والمستمد منها شرعية ثورة 30 يونيو»، مضيفا أن ذلك يعد تخبطا واضحا داخل أروقة المجلس، فهو يسير على خطوات عكس رغبة الرئيس والشعب.
وقال مساعد رئيس الحزب للشئون السياسية، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي، أكد أكثر من مرة عدم رغبته لتعديل الدستور وخاصة المادة المتعلقة بمدة الرئاسة.

الكاتب النافذة الاعلامية

النافذة الاعلامية

مواضيع متعلقة

اترك رد