عمال شركة “مصر للألومنيوم” يحتجون علي كثرة مرشحين اللجنه النقابية

img

كتب : جاد  مسلم

احتج العديد من عمال شركة مصر للألومنيوم لسبب كثرة عدد المرشحين على مقاعد اللجنة النقابية و مجلس الادارة لشركة مصر للألومنيوم مما أثار جدلا واسعا بين عمال المجمع ‘ خشية تاثير ذلك على إختيار لجنة نقابية قوية بعد إخفاق الحالية في تلبية طموحتهم ومطالبهم  وهذا ما لا يرغبون فية على حد قولهم‘ الا أن هناك من يري انها ظاهرة صحية طبيعية بعد غياب الإقتراع على إختار من يمثلهم لمدة 12 سنة منذ اخر إنتخابات نقابية في 2005.

ورصدت جريدة “العامل المصرى” وموقع “النافذة الاعلامية” من تلك الحالة  اراء عمال المجمع على إختلافها‘

فيقول محمد فوزي‘ أحد المرشحين‘ إن زيادة عدد المرشحين ظاهرة صحية إذا ما تم إستثمارة من قبل الناخبين وارجع الزيادة لضعف اللجنة الحالية. ويشير طاهر عبد العزيز‘ إلى أن زيادة اعداد المرشحين تعني عدم الوعي بالمسؤلية لعضو اللجنة النقابية وطالب بان من يقدم على الترشح يعني مسؤلياته .

 

اما عمرو هريدي‘ فاقترح أن يتضامن أصحاب الأفكار المتجانسة معا لتكوين قائمة لتخلص من عيوب زيادة عدد المرشحين واتمني ابتعاد العمال عن القبلية والعصبية للخروج بأفضل تشكيل للجنة النقابية القادمة. بينما عاب مختار سليم‘ على المعلنين عن ترشحهم عبر موقع التواصل الإجتماعي ” الفيس بوك” عدم الدقة للمنشورات وشيوع الأخطاء الإملائية والبداية الموحدة بانة رشح نفسه بعد ضغوط من زملائة .

اما مصطفي عبد الناجي‘ فقال لا يوجد نقابة قوية ان لم يكن الناجحون لهم ثقل سياسي من خلال انتمائهم لعائلات كبيرة‘ وتابع أنه يتمني التخلص من العصبيات لانها الأخطر على حلم امتلاك لجنة نقابية قوية . وعن راي العمال في ترشح أعضاء اللجنة النقابية الحالية مرة أخري فذهب الغالبية الي الرفض كما أشار محمد كريم‘ معلل لكلامه  بأن الحالية قضت 12 عاما لجأ فيها العمال للإعتصامات للحصول على حقوقهم .

 

بينما راح فريق أخر من العمال وأعضاء اللجنة الحالية إلى أن الترشح حق يكفله القانون للجميع وهذا ما افاد به ياسر الطاهر رئيس اللجنة النقابية‘ مضيفا بان الاحتكام للجمعية العمومية في ظل منافسة شريفة هو الأفضل لخلق مناج يتيح للجميع الفرصة الكاملة . اما محمد بخيت فقال ترشح 82 عامل على مقاعد النقابة‘ ومجلس الإدارة بواقع 57 للجنة النقابية و25 لمجلس الإدارة قبل أن ينتصف شهر من إعلان الإنتهاء من القانون ظاهرة صحيه وتتيح لنا إختيار الأفضل .

اما يحيي سمير فقال لجنة نقابية واعية تعني استقرار بيئة العمل ومن ثم البلاد بصفة عامة وهذا ما نتمني التوصل اليه في شركة مصر للألومنيوم .

 

بينما أوجز أحمد صلاح كشك في راي يرى أنة الأفضل للخروج بنقابة قوية في اربعة نقاط وهي التخلي عن القبلية والعصبية‘ وتفضيل إختيار المرشحين من خلال قائمة وعدم انتخاب أعضاء النقابة القدامي‘ وختمها بامتلاك المرشح لبرنامج انتخابي واعد واضح الأهداف .

 

بينما تحدث عبد الحميد محمود‘ عن إستعجال المرشحين في الإعلان عن خوضهم الإنتخابات‘ فهناك لائحة تنفيذية جاري إعدادها وربما يتعارض إقامة إنتخابات نقابية مع إنتخابات الرئاسة المزعم إقامتها منتصف العام المقبل.

الكاتب النافذة الأعلامية

النافذة الأعلامية

مواضيع متعلقة

اترك رداً