رسائل هامه بعثها السيسى فى إحتفالية عيد الميلاد بكاتدرائية العاصمة الإدارية البابا تواضروس يثمن وفاء الرئيس بالوعد وبدور الهيئة الهندسية للقوات المسلحة

img

كتبت – سلوى وهيب

أكثر من رسالة قدمها الرئيس عبد الفتاح السيسى من خلال إقامة احتفالية

قداس عيد الميلاد المجيد بكاتدرائية “ميلاد يسوع ”  بالعاصمة الإدارية والتى شارك فيها بالحضور ، الأولى هى رسالة سلام للعالم ومحبة ، الثانية رسالة وحدة وطنية بين المسلمين والمسيحيين على أرض مصر ، الثالثة رسالة وفاء بالوعد ، فقد وعد الرئيس قبل أشهر قليلة بأقامة هذه الكاتدرائية لتكون الأكبر فى الشرق الأوسط ، وذلك فى أعقاب تفجير إرهابى لإحدى الكنائس ، وبالفعل تم انجاز اكثر من 40% من الكاتدرائية منذ فبراير الماضى وحتى الأن ، ليؤكد هذا الوفاء بالوعد ، والاحتفالية الكبيرة شارك فيها لفيف من الاعلاميين والصحفيين و الأقباط تحت تأمين الشرطة ورجال الجيش ، وكان على رأس الحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي وقداسة البابا تواضروس الثاني بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية وعدد من الاساقفة  ، وكان إستقبال الرئيس السيسى  بالحفاوة والتصفيق من كل الحضور وبهتافات  ( بنحبك ياسيسي ..عايزينك ياسيسي وتحيا مصر) ، وكان هذا اكبر دليل على تلاحم الأقباط كجزء لا يتجزأ من قلب مصر مع القيادة .

 

وتضمنت كلمة ” عظة ”  قداسة البابا تواضروس على ترحيب وشكر لحضور الرئيس السيسي و الوزراء والقيادات ، كما وجه الشكر لفضيلة الشيخ أحمد الطيب شيخ الأزهر  وسفير الفاتيكان ومطران الكنيسة الأثيوبية وغبطة بطريرك الكنيسة الانجيلية ورؤساء الاحزاب والنقابات ، وثمن البابا دور الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة والشركات التي تقوم بالبناء والتنفيذ وجميع العاملين على ماتم تنفيذه فى الكاتدرائية بهذه السرعة ، ولفت النظر الى أن الرئيس الراحل جمال عبد الناصر حينما وضع حجر الأساس لكاتدرائية العباسية اوفى بوعدة وتم بناء الكاتدرائية فى الموعد المحدد ، وكذلك الرئيس عبد الفتاح السيسي وعد وأوفي ببناء أكبر كنيسة وأكبر مسجد في العاصمة الادارية وأوفي وعده ، وطلب البابا من الحضور الصلاة من اجل شهداء الوطن وشهداء الكنيسة ، مؤكدا على ان هذا الحدث التاريخى سيسجله التاريخ والعالم أجمع واطلق عليها اسم ( كاتدرائية ميلاد يسوع المسيح) لتتشابه مع اسم كنيسة المهد وهي أول كنيسة في العالم سميت بهذا الاسم.

 

وقال الرئيس عبد الفتاح السيسي إن إفتتاح كاتدرائية ميلاد المسيح يمثل رسالة سلام ومحبة للعالم أجمع، وقدم التهنئة لكل الأشقاء والأهل وكل مصر والعالم ، مشددا فى كلمته على أن هذه الكاتدرائية تشكل رسالة كبيرة جدا من مصر ليس فقط للمصريين ولا للمنطقة بل للعالم كله كرسالة سلام ومحبة ، وان هذه الرسالة  ستخرج من مصر لتعم العالم ، وتابع الرئيس بقوله ” عندما نعيش الأحداث الحالية تتساءلون معقول أن يسود السلام؟ .. نعم سيسود.. عمر الشر والخراب والتدمير ما يقدر يهزم الخير والمحبة والسلام  ، يمكن تقولوا ازاي دا يحصل يا ترى الفرحة التي نراها اليوم تساوي كام وايه لماذا لا نرى السعادة ولا نرى غير الأذى ” ووجه كلامه للمسيحيين بقوله ” انتم أهلنا وأنتم مننا وكلنا واحد ولا يستطيع أحد أن يقسمنا أبدا وهذه الرسالة الثانية .

 

 

وتابع قائلا “لا أريد الحديث عن أي آلام أنا سعيد بوجودنا هنا وبهذه السعادة والله يقدرنا على إدخال الفرحة على كل المصريين أشكركم على حفاوة الاستقبال وتحيا مصر بكم تحيا مصر بالمصريين، وختم الرئيس السيسي كلمته قائلا “محدش هايقدر على مصر طالما متوحدين من يريد أذيتنا يريد التفرقة بيننا وهذا لن يحدث.. كل عام وأنتم بخير وعام سعيد عليكم “.

وتضمنت إحتفالية قداس عيد الميلاد بكاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة ترانيم عيد الميلاد المجيد ، وفقرة ترفيهية قدم خلالها شخصا يرتدي ملابس بابا نويل قطع الشيكولاتة على الحاضرين.

 

كما حضر صلاة القداس بكاتدرائية العاصمة الإدارية حضور الرئيس السيسى وعدد من الوزراء وهم السيد المهندس محمد شاكر وزير الكهرباء ،  الدكتور محمد علي مصيلحي وزير التموين ، الدكتور هشام الشريف وزير التنمية المحلية ، الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي ،  سامح شكري وزير الخارجية ، اللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية ،  طارق الدسوقي وزير التربية والتعليم ، الدكتور ماجد نجم وزير الاتصالات ،  حلمي النمنم وزير الثقافة  الدكتور مصطفى مدبولي وزير الاسكان ،والدكتور أحمد عماد وزير الصحة ، والدكتورة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة وشئون المصريين بالخارج ، الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط ، الدكتورة غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي ، المهندس ابراهيم محلب مساعد الرئيس ، الدكتورة فايزة أبو النجا مستشار الامن القومي ، اللواء مصطفى الشريف رئيس ديوان رئاسة الجمهورية ، النائب سليمان وهدان وكيل مجلس النواب نيابة عن الدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب ، اللواء أحمد جمال الدين مستشار الرئيس للأمن القومي ، المهندس هاني عازر عضو المجلس الاستشاري لعلماء مصر ، ووفد من قيادات القوات المسلحة نيابة عن الفريق أول صدقي صبحي وزير الدفاع والانتاج الحربي القائد العام للقوات المسلحة ، وفضيلة الشيخ أحمد الطيب ، وسفير الفاتيكان بالقاهرة ،وعبد المحسن سلامة نقيب الصحفيين ، وبعض الفنانين ومنهم الفنان هاني رمزي   ، وعدد من سفراء الدول العربية وبعض رؤساء الاحزاب .

 

وكما شهدت الإحتفالية بكاتدرائية العباسية ، رجال من الساسة ورجال الدولة والإعلام ومن هؤلاء الدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب ، والمهندس أحمد أبو الغيط أمين عام الدول العربية ، المهندس جلال السعيد وزير النقل ومحافظ القاهرة السابق ، اللواء عاطف امين يعقوب رئيس حماية المستهلك ، و سامح عاشور نقيب المحامين ،  أسامة هيكل رئيس لجنة الثقافة والإعلام والآثار ، كابتن طاهر ابو زيد عضو البرلمان والسيدة جورجيت عازر عضو مجلس النواب والسيد علاء ثابت رئيس تحرير الاهرام ووفد من أعضاء البرلمان .

 

 

 

الكاتب النافذة الأعلامية

النافذة الأعلامية

مواضيع متعلقة

اترك رداً